YOURSTYLE
ايه يا عم انت مش مشترك ولا ايه
طب بقلك ايه متشترك هو انت يعنى هتخسر حاجه؟
www.yourstyle.own0.com
مش هتندم

سلمان الفارسي رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل

سلمان الفارسي رضي الله عنه

مُساهمة من طرف Bondo2 في الأحد 28 سبتمبر 2008, 12:46 am

اجتهد سلمان الفارسي حتى لقب بالباحث عن الحقيقة فقد كان في الأصل مجوسيا يعبد النار لكنة لم يقتنع ان تكون النار إلها له وكان قد وصل في المجوسية إلى الحد ان كان خازن النار فهو الذي يوقدها ويرعاها حتى لا تخمد وكان أبوه واسع الثراء فارسة يوما إلى ارض يملكها فمر بكنيسة وسمعهم يصلون فأعجبه ما رأى في دينهم وسألهم عن أصل دينهم فأجابوه في الشام، وحين عاد أخبر والده عما رأه وطلب منه ان يرحل إلى الشام لكن والده خاف علية ان يهجر دين أباءة فسلسله بالحديد ومنعه من الحركة، لكن سلمان حطم قيوده ورحل إلى الشام.

وهناك عاش يخدم ويتعلم الدين الجديد، ولكنه كان يتعلم على يد رجل من أسوء الناس فقد كان يكتنز مال الصدقات لنفسه ثم مات، وجاء آخر أحبه سلمان كثيرا لزهده في الدنيا ودأبه على العبادة، فلما حضره الموت سأله سلمان عمن يذهب إلية من بعده فأخبرة انه لا يعرف أحدا على ما هو علية إلا رجل بالموصل فلما توفي رحل سلمان إلى الموصل وعاش مع الرجل إلى أن حضرته الوفاة فدله على عابد في مدينة نصيبين فذهب إليه، وأقام عنده حتى إذا حضرته الوفاة أمره أن يلحق برجل في مدينه عمورية فرحل إليه وعاش يتعلم منه حتى إذا أتته الوفاة قال لسلمان: يا بني ما أعرف أحدا على مثل ما كنا عليه، آمرك أن تأتيه، ولكنه قد أظلك زمان نبي يبعث بدين إبراهيم حنيفا، يهاجر إلى أرض ذات نخل بين جرّتين فإن استطعت أن تخلص إليه فافعل، وإن له آيات لا تخفى، فهو لا يأكل الصدقة، ويقبل الهدية، وإن بين كتفيه خاتم النبوة، إذا رأيته عرفته, وأصبح حلم سلمان وهدفه في الحياة ان يقابل ذلك النبي المنتظر

ولأجل ذلك رحل إلى ارض العرب ضمن قافلة بعد ان أعطاهم كل ما يملك نظير هذه الرحلة إلا إنهم غدروا به في الطريق وباعوه لرجل يهودي أخذه إلى المدينة التي ما أن رآها حتى أيقن أنها البلد التي وصفت له، وأقام معه حتى بعث الله رسوله فما أن سمع بخبره حتى سارع إليه، ودخل علية ليرى العلامات التي اخبره بها الرجل الصالح فقدم للصحابة طعام قال انه نذره للصدقة فقال لهم النبي " كلوا بسم الله " ولكنه لم يأكل فقال سلمان في نفسة ان هذه هي العلامة الأولى ثم عاد في اليوم التالي وهو يحمل طعاما وقال للنبي " أني رأيتك لا تأكل الصدقة، وقد كان عندي شيء أحب أن أكرمك به هدية " فقال الرسول لأصحابه كلوا باسم الله واكل معهم فقال سلمان في نفسة ان هذة العلامة الثانية وبقيت العلامة الثالثة، كيف يتأكد سلمان من وجود خاتم النبوة بين كتقي النبي حتى إذا رأه يوما متتبعا جنازة فسلم علية ثم حاول النظر أعلى ظهرة فأدرك النبي مبتغاة واسقط عباءته عن ظهره فإذا العلامة بين كتفية، خاتم النبوة كما وصفت لسليمان فأكب سليمان على الرسول -صلى الله عليه وسلم- يقبله ويبكي، فدعاه الرسول وجلس بين يديه، فأخبره خبره، ثم أسلم بين يديه

ولما كان سلمان ما يزال عبدا عند الرجل اليهودي فقد منعة ذلك من المشاركة في غزوتي بدر واحد ثم أمره النبي ان يرسل إلى سيده كي يعتقة وجمع له الصحابة من أموالهم فدفعها وافتدى نفسة.

ويذكر التاريخ لسلمان الفارسي موقفا عظيما في غزوة الخندق فقد كان صاحب فكرة حفر الخندق وكان سلمان -رضي الله عنه- قد خبر في بلاد فارس الكثير من وسائل الحرب وخدعها ، فتقدم من الرسول -صلى الله عليه وسلم- واقترح أن يتم حفر خندق يغطي جميع المنطقة المكشوفة حول المدينة ، وبالفعل بدأ المسلمين في بناء هذا الخندق الذي صعق قريش حين رأته ، وعجزت عن اقتحام المدينة .

ويكفى سلمان فخرا ان قال فية النبي " ثلاثة تشتاقُ إليهم الحُور العين: عليّ وعمّار وسلمان"، وهو صاحب الكلمات الخالدة التي صدق عليها الرسول "إن لبدنك عليك حقا ".

وفى خلافة عمر ابن الخطاب أتى سلمان المدينة زائرا فجمع عمر الصحابة وخرجوا لاستقباله عند مشارف المدينة.وكان علي بن أبي طالب يلقبه يلقمان الحكيم ، وسئل عنه بعد موته فقال Sad ذاك امرؤ منا وإلينا ، من لكم بمثل لقمان الحكيم أوتي العلم الأول والعلم الآخر ، وقرأ الكتاب الأول والكتاب الآخر ، وكان بحرا لا ينزف ) وقيل انه توفى رضوان الله علية عن ما يقرب من مائتين وخمسين عاما وكان قد دخل في الإسلام وعمرة يناهز التسعين عاما .
avatar
Bondo2
العضو المميز
العضو  المميز

عدد الرسائل : 374
العمر : 27
Personalized field :
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

http://www.zedge.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى